آيا حديث «خلفائي إثنا عشر»، بر وجود و حيات حضرت مهدي دلالت مي كند؟
سؤال كننده: احسان
توصيخ سؤال:
در منابع شيعه و اهل سنت رواياتي متعددي وارد شده است كه رسول خدا صلي الله عليه وآله فرمود: جانشينان من «دوازده نفر هستند». در ميان محدثان فريقين اين روايات به روايت «خلفائي إثنا عشر» عنوان گرفته و مشهور شده است.
سؤال اين است كه آيا اين روايت بر وجود امام زمان و زنده بودن آن حضرت دلالت مي كند يا نه؟
پاسخ:
روايت «اثني عشر» از جمله رواياتي است كه بر وجود يك نفر از ائمه اهل بيت عليهم السلام براي حفاظت و تداوم دين اسلام تا قيام قيامت، دلالت مي كند؛ از اين رو در عصر حاضر نيز بايد يك فردي از اهل بيت عليهم السلام وجود داشته باشد كه دين به سبب وجود او استوار باقي بماند و از بين نرود.
ما در اين مقاله به صورت مختصر اين مطلب را از ديدگاه علماي شيعه و سني با تكيه بر منابع معتبر اهل سنت، بررسي خواهيم كرد.
متن روايت با تعابير مختلف

اين روايت در منابع اهل سنت با تعبير هاي متعددي نقل شده است:
1. تعبير «اثنا عشر خليفه»
در صحيح مسلم اين روايت كه تعبير فوق را دارد، از طرق متعدد نقل شده است:
حدثنا قُتَيْبَةُ بن سَعِيدٍ حدثنا جَرِيرٌ عن حُصَيْنٍ عن جَابِرِ بن سَمُرَةَ قال: سمعت النبي صلي الله عليه وسلم يقول وحدثنا رِفَاعَةُ بن الْهَيْثَمِ الْوَاسِطِيُّ واللفظ له حدثنا خَالِدٌ يَعْنِي بن عبد اللَّهِ الطَّحَّانَ عن حُصَيْنٍ عن جَابِرِ بن سَمُرَةَ قال: دَخَلْتُ مع أبي علي النبي صلي الله عليه وسلم فَسَمِعْتُهُ يقول: إِنَّ هذا الْأَمْرَ لَا يَنْقَضِي حتي يَمْضِيَ فِيهِمْ اثْنَا عَشَرَ خَلِيفَةً. قال: ثُمَّ تَكَلَّمَ بِكَلَامٍ خَفِيَ عَلَيَّ قال: فقلت لِأَبِي: ما قال؟ قال: كلهم من قُرَيْشٍ.
جابر بن سمره مي گويد: همراه پدرم بر رسول خدا (ص) وارد شديم، شنيديم كه حضرت مي فرمود: امر خلافت اسلامي به پايان نخواهد رسيد مگر اين كه دوازده جانشين در ميان آنها حكومت كند. سپس كلامي را فرمود كه برايم معلوم نشد، به پدرم گفتم: حضرت چه فرمود ؟ پدرم گفت: حضرت فرمود: تمام اين دوازده خليفه از قريش هستند.
النيسابوري القشيري، ابوالحسين مسلم بن الحجاج (متوفاي261هـ)، صحيح مسلم، ج3، ص1452، ح1821، تحقيق: محمد فؤاد عبد الباقي، ناشر: دار إحياء التراث العربي - بيروت.
و مسلم در روايت ديگر نقل مي كند:
حدثنا قُتَيْبَةُ بن سَعِيدٍ وأبو بَكْرِ بن أبي شَيْبَةَ قالا حدثنا حَاتِمٌ وهو بن إسماعيل عن الْمُهَاجِرِ بن مِسْمَارٍ عن عَامِرِ بن سَعْدِ بن أبي وَقَّاصٍ قال كَتَبْتُ إلي جَابِرِ بن سَمُرَةَ مع غُلَامِي نَافِعٍ أَنْ أَخْبِرْنِي بِشَيْءٍ سَمِعْتَهُ من رسول اللَّهِ صلي الله عليه وآله قال فَكَتَبَ إلي سمعت رَسُولَ اللَّهِ صلي الله عليه وآله يوم جُمُعَةٍ عَشِيَّةَ رُجِمَ الْأَسْلَمِيُّ يقول: لَا يَزَالُ الدِّينُ قَائِمًا حتي تَقُومَ السَّاعَةُ أو يَكُونَ عَلَيْكُمْ اثْنَا عَشَرَ خَلِيفَةً كلهم من قُرَيْشٍ.
عامر بن سعد بن ابي وقاص مي گويد: من همراه غلامم به جابر بن سمره نوشتيم تا چيزي را كه از رسول خدا(ص) شنيده براي ما بنويسد، جابر برايم نوشت، روزجمعه شامگاهي كه اسلمي سنگسار شده بود از رسول خدا شنيد كه فرمود: همواره دين پا برجاست تا آن كه قيامت برپا شود و دوازده خليفه براي شما باشد كه همه آنان از قريش هستند.
النيسابوري القشيري، ابوالحسين مسلم بن الحجاج (متوفاي261هـ)، صحيح مسلم، ج3، ص1453، ح1822، تحقيق: محمد فؤاد عبد الباقي، ناشر: دار إحياء التراث العربي - بيروت.
جهت رعايت اختصار، روايت هاي بعدي را كه صفحه 1452، آمده با حدف سند آنها، ذيلاً بيان مي كنيم:
... يقول لَا يَزَالُ الْإِسْلَامُ عَزِيزًا إلي اثني عَشَرَ خَلِيفَةً.
رسول خدا فرمود: اسلام همواره عزيز است تا دوازده خليفه بر شما حكومت كند.
... لَا يَزَالُ هذا الْأَمْرُ عَزِيزًا إلي اثني عَشَرَ خَلِيفَةً.
پوسته اين امر عزيز است تا دوازده خليفه بر مردم حكومت كند.
... لَا يَزَالُ هذا الدِّينُ عَزِيزًا مَنِيعًا إلي اثني عَشَرَ خَلِيفَةً.
همواره اين دين عزيز و نيرومند است تا دوازده جانشين بر مردم حكومت كند.
... لَا يَزَالُ أَمْرُ الناس مَاضِيًا ما وَلِيَهُمْ اثْنَا عَشَرَ رَجُلًا.
كار مردم پيوسته پيش مي رود مادامي كه دوازده نفر بر آنها حكومت نمايد
النيسابوري القشيري، ابوالحسين مسلم بن الحجاج (متوفاي261هـ)، صحيح مسلم، ج3، ص1452، تحقيق: محمد فؤاد عبد الباقي، ناشر: دار إحياء التراث العربي - بيروت.
ابو داود سجستاني از ديگر علماي اهل سنت، اين روايت را با تعبيرات ديگري اين گونه نقل كرده است:
حدثنا عَمْرُو بن عُثْمَانَ ثنا مَرْوَانُ بن مُعَاوِيَةَ عن إسماعيل يَعْنِي بن أبي خَالِدٍ عن أبيه عن جَابِرِ بن سَمُرَةَ قال سمعت رَسُولَ اللَّهِ صلي الله عليه وسلم يقول لَا يَزَالُ هذا الدِّينُ قَائِمًا حتي يَكُونَ عَلَيْكُمْ اثْنَا عَشَرَ خَلِيفَةً كلهم تَجْتَمِعُ عليه الْأُمَّةُ فَسَمِعْتُ كَلَامًا من النبي صلي الله عليه وسلم لم أَفْهَمْهُ قلت لِأَبِي ما يقول قال كلهم من قُرَيْشٍ.
جابر بن سمره مي گويد: از رسول خدا صلي الله عليه وآله شنيدم كه مي فرمود: پيوسته اين دين پا بر جا است تا اينكه بر شما دوازده خليفه ي كه امت بر آنها اجتماع كرده بيايد. سپس از رسول خدا سخني شنيدم كه من ندانستم، به پدرم گفتم: رسول خدا چه فرمود: گفت: رسول خدا فرمود: همه آنها از قريش اند.
السجستاني الأزدي، ابوداود سليمان بن الأشعث (متوفاي275هـ)، سنن أبي داود، ج4، ص106، ح4279، تحقيق: محمد محيي الدين عبد الحميد، ناشر: دار الفكر.
حدثنا مُوسَي بن إسماعيل ثنا وُهَيْبٌ ثنا دَاوُدُ عن عَامِرٍ عن جَابِرِ بن سَمُرَةَ قال: سمعت رَسُولَ اللَّهِ صلي الله عليه وسلم يقول: لَا يَزَالُ هذا الدِّينُ عَزِيزًا إلي اثْنَيْ عَشَرَ خَلِيفَةً قال فَكَبَّرَ الناس وَضَجُّوا ثُمَّ قال: كَلِمَةً خفية قلت لِأَبِي يا أَبَتِ ما قال؟ قال: كلهم من قُرَيْشٍ.
جابر بن سمره گفت: رسول خدا (ص) فرمود: همواره اين دين عزيز است تا دوازده خلفيه بيايد. جابر مي گويد: مردم تكبير گفتند و ضجه زدند. سپس رسول خدا سخني فرمود كه من ندانستم، به پدرم گفتم: رسول خدا چه فرمود: گفت: رسول خد فرمود: همه آنها از قريش اند.
السجستاني الأزدي، ابوداود سليمان بن الأشعث (متوفاي275هـ)، سنن أبي داود، ج4، ص106، ح4280، تحقيق: محمد محيي الدين عبد الحميد، ناشر: دار الفكر.
اين روايت را بزرگان ديگري اهل سنت همانند رئيس مذهب حنابله، احمد بن حنبل در كتاب مسند از صفحه 86 تا 107، حاكم نيشابوري در المستدرك ج3، صفحه 715 و 716 احاديث 6586و 6589، و ديگران آورده اند.
2. «اثني عشر نقيبا»
در تعدادي از روايات «اثنا عشر»، به جاي «خليفة» كلمه «نقيبا» آمده است.
احمد بن حنبل در دو جاي از مسندش اين روايت را نقل كرده است:
حدثنا عبد اللَّهِ حدثني أبي ثنا حَسَنُ بن مُوسَي ثنا حَمَّادُ بن زَيْدٍ عَنِ الْمُجَالِدِ عَنِ الشعبي عن مَسْرُوقٍ قال: كنا جُلُوساً عِنْدَ عبد اللَّهِ بن مَسْعُودٍ وهو يُقْرِئُنَا الْقُرْآنَ فقال له رَجُلٌ: يا أَبَا عبد الرحمن هل سَأَلْتُمْ رَسُولَ اللَّهِ صلي الله عليه وسلم كَمْ تملك هذه الأُمَّةَ من خَلِيفَةٍ؟ فقال عبد اللَّهِ بن مَسْعُودٍ: ما سألني عنها أَحَدٌ مُنْذُ قَدِمْتُ الْعِرَاقَ قَبْلَكَ ثُمَّ قال: نعم. وَلَقَدْ سَأَلْنَا رَسُولَ اللَّهِ صلي الله عليه وسلم فقال: اثْنَا عَشَرَ كَعِدَّةِ نُقَبَاءِ بني إِسْرَائِيلَ.
مسروق گفت: ما در نزد عبد اللَّه ابن مسعود نشسته بوديم و او براي ما قرآن مي خواند، مردي به او گفت: يا ابا عبد الرحمن آيا شما از رسول خدا صلي الله عليه وآله نپرسيديد كه بعد از او چند خليفه خواهند آمد؟ عبد اللَّه گفت: از هنگامي كه از عراق وارد شده ام كسي اين موضوع را از من نپرسيده است، ما از رسول خدا پرسيديم فرمودند: خلفاء من دوازده نفرند مانند نقباء بني اسرائيل.
الشيباني، ابوعبد الله أحمد بن حنبل (متوفاي241هـ)، مسند أحمد بن حنبل، ج1، ص398، ح3781 و ص406، ح 3859، ناشر: مؤسسة قرطبة - مصر.
عده اي از علماي بزرگ اهل سنت همانند عاصمي مكي، مباركفوري، ابن حجر عسقلاني، عبد الرحمن سيوطي و ابن حجر هيثمي، به صراحت مي گويند: روايت ابن مسعود سندش حسن است:
أما حديث بن مسعود فأخرجه أحمد والبزار بسند حسن أنه سئل كم يملك...
العسقلاني الشافعي، أحمد بن علي بن حجر ابوالفضل (متوفاي852 هـ)، فتح الباري شرح صحيح البخاري، ج13، ص212، تحقيق: محب الدين الخطيب، ناشر: دار المعرفة - بيروت.
السيوطي، جلال الدين أبو الفضل عبد الرحمن بن أبي بكر (متوفاي911هـ)، تاريخ الخلفاء، ج1، ص10، تحقيق: محمد محي الدين عبد الحميد، ناشر: مطبعة السعادة - مصر، الطبعة: الأولي، 1371هـ - 1952م.
الهيثمي، ابوالعباس أحمد بن محمد بن علي ابن حجر (متوفاي973هـ)، الصواعق المحرقة علي أهل الرفض والضلال والزندقة، ج1، ص54، تحقيق عبد الرحمن بن عبد الله التركي - كامل محمد الخراط، ناشر: مؤسسة الرسالة - لبنان، الطبعة: الأولي، 1417هـ - 1997م.
العاصمي المكي، عبد الملك بن حسين بن عبد الملك الشافعي (متوفاي1111هـ)، سمط النجوم العوالي في أنباء الأوائل والتوالي، ج2، ص406، تحقيق: عادل أحمد عبد الموجود- علي محمد معوض، ناشر: دار الكتب العلمية.
المباركفوري، أبو العلا محمد عبد الرحمن بن عبد الرحيم (متوفاي1353هـ)، تحفة الأحوذي بشرح جامع الترمذي، ج6، ص394، دار الكتب العلمية - بيروت.
ابن حجر عسقلاني روايت را اين گونه نقل كرده است:
وقال إسحاق: أخبرنا أبو أسامة قالا: ثنا المجالد عن الشعبي عن مسروق قال: جَاءَ رَجُلٌ إِلَي عَبْدِ اللَّهِ بْنِ مَسْعُودٍ فَقَالَ: هَلْ حَدَّثَكُمْ نَبِيُّكُمْ صلي الله عليه وآله كَمْ يَكُونُ بَعْدَهُ مِنَ الْخُلَفَاءِ؟ فَقَالَ: نَعَمْ. وَمَا سَأَلَنِي أَحَدٌ قَبْلَكَ وَإِنَّكَ لَأَحْدَثُ الْقَوْمِ سِنّاً نَعَمْ. قَالَ:يَكُونُ بَعْدِي عِدَّةُ نُقَبَاءِ مُوسَي اثني عشر نقيبا.
مردي نزد عبد اللَّه بن مسعود آمد و گفت: آيا پيامبرتان به شما خبر داده كه پس از وي چند خليفه خواهد بود؟ گفت: آري، و كسي پيش از تو آن را از من نپرسيده است و تو جوان ترين مردم از نظر سنّ و سال هستي، آري فرمود: پس از من دوازده نقيب به تعداد نقباي موسي خواهد بود.
در پايان مي گويد:
(هذا اسناده حسن)
سند اين روايت حسن است.
العسقلاني الشافعي، أحمد بن علي بن حجر ابوالفضل (متوفاي852هـ)، ج9، ص577، المطالب العالية بزوائد المسانيد الثمانية، تحقيق: د. سعد بن ناصر بن عبد العزيز الشتري، ناشر: دار العاصمة/ دار الغيث، الطبعة: الأولي، السعودية - 1419هـ.
3. اثنا عشر اميراً»
برخي از روايات، با تعبير «اثنا عشر اميراً» وارد شده اند:
بخاري صحيح ترين كتابهاي اهل سنت روايت را اين گونه نقل كرده است:
حدثني محمد بن الْمُثَنَّي حدثنا غُنْدَرٌ حدثنا شُعْبَةُ عن عبد الْمَلِكِ سمعت جَابِرَ بن سَمُرَةَ قال: سمعت النبي صلي الله عليه وسلم يقول: يَكُونُ اثْنَا عَشَرَ أَمِيرًا فقال: كَلِمَةً لم أَسْمَعْهَا فقال: أبي إنه قال: كلهم من قُرَيْشٍ.
جابر بن سمره مي گويد: از رسول خدا شنيدم كه مي فرمود: بعد از من دوازده نفر امير است؛ سپس سخني فرمود كه من نشنيدم، پدرم گفت: رسول خدا فرمود: همگي آن خلفاء از قريشند.
البخاري الجعفي، ابوعبدالله محمد بن إسماعيل (متوفاي256هـ)، صحيح البخاري، ج6، ص2640، ح6796، تحقيق د. مصطفي ديب البغا، ناشر: دار ابن كثير، اليمامة - بيروت، الطبعة: الثالثة، 1407 - 1987.
به گزارش احمد حنبل در مسند، اين سخن رسول خدا در باره دوازده جانشين در حجة الوداع ايراد شده است:
حدثنا عبد اللَّهِ حدثني أبي ثنا بن نُمَيْرٍ ثنا مُجَالِدٌ عن عَامِرٍ عن جَابِرِ بن سَمُرَةَ السوائي قال: سمعت رَسُولَ اللَّهِ صلي الله عليه وسلم يقول: في حَجَّةِ الْوَدَاعِ لاَ يَزَالُ هذا الدِّينُ ظَاهِراً علي من نَاوَأَهُ لاَ يَضُرُّهُ مُخَالِفٌ وَلاَ مَفَارِقٌ حتي يَمْضِيَ من أمتي اثْنَا عَشَرَ أَمِيراً كلهم من قُرَيْشٍ قال: ثُمَّ خفي عَلَيَّ قَوْلُ رسول اللَّهِ صلي الله عليه وسلم قال: وكان أبي أَقْرَبَ إلي رَاحِلَةِ رسول اللَّهِ صلي الله عليه وسلم مِنِّي فقلت: يا أَبَتَاهُ ما الذي خفي علي من قَوْلِ رسول اللَّهِ صلي الله عليه وسلم قال يقول: كلهم من قُرَيْشٍ قال: فاشهد علي إِفْهَامِ أبي إياي قال: كلهم من قُرَيْشٍ.
جابر مي گويد: رسول خدا صلي الله عليه وآله در حجة الوداع فرمود: اين دين همواره بر دشمنش پيروز و هيچ مخالفت و موافقت با آن، زياني به دين نمي رساند، تا آنگاه دوازده نفر از امت من كه از همگي از قريشند، زمامدار شوند. سپس كلامي فرمود كه بر من پوشيده ماند، پدرم نسبت به من نزديگ رسول خدا بود گفتم: آنچه را رسول خدا فرمود و من نشنيدم چه بود؟ پدرم گفت: رسول خدا فرمود : تمامي اين دازده نفر از قريشند. جابر مي گويد: بر فهم پدرم آن جمله را از رسول خدا شهادت مي دهم.كه رسول خدا فرمود: آنها همگي از قريش اند.
الشيباني، ابوعبد الله أحمد بن حنبل (متوفاي241هـ)، مسند أحمد بن حنبل، ج5، ص90 و 99، ح20873 و 20978، ناشر: مؤسسة قرطبة - مصر.
احمد حنبل در روايت ديگر اين تعبير را نقل كرده است:
لاَ يَزَالُ هذا الأَمْرُ مَاضِياً حتي يَقُومَ اثْنَا عَشَرَ أَمِيراً.
كار مردم پيوسته پيش مي رود مادامي كه دوازده مرد بر آنها حكومت نمايد.
الشيباني، ابوعبد الله أحمد بن حنبل (متوفاي241هـ)، مسند أحمد بن حنبل، ج5، ص101، ح20999، ناشر: مؤسسة قرطبة - مصر.
طبراني در المعجم الكبير اين روايت را با تعبير ديگر نقل كرده است:
حدثنا أبو حَبِيبٍ زَيْدُ بن الْمُهْتَدِي الْمَرْوَزِيُّ حدثنا عَلِيُّ بن حَشْرَمٍ ثنا عِيسَي بن يُونُسَ عن عِمْرَانَ بن سُلَيْمَانَ عَنِ الشَّعْبِيِّ عن جَابِرٍ قال سمعت رَسُولَ اللَّهِ صلي اللَّهُ عليه وسلم في حَجَّةِ الْوَدَاعِ يقول لا يَزَالُ أَمْرُ هذه الأُمَّةِ هَادِئًا علي من نَاوَأَها حتي يَكُونَ عَلَيْكُمِ اثْنَا عَشَرَ أَمِيرًا ثُمَّ تَكَلَّمَ بِكَلِمَةٍ لم أَسْمَعْهَا فَسَأَلْتُ أبي وكان أَقْرَبَ إليه مِنِّي ما قال قال قال كلهم من قُرَيْشٍ
رسول خدا فرمود: همواره امر اين امت پيروز است بر كسي كه با او دشمني كند تا اينكه دوازده نفر زمامدارند، سپس كلمه آهسته اي فرمود كه من آن را نشنيدم. از پدرم كه به پيغمبر صلّي اللَّه عليه و اله نزديك تر بود، پرسيدم كه آن حضرت چه فرمود؟ گفت: فرمود: همه شان از قريشند.
الطبراني، ابوالقاسم سليمان بن أحمد بن أيوب (متوفاي360هـ)، المعجم الكبير، ج2، ص197، ح1800، تحقيق: حمدي بن عبدالمجيد السلفي، ناشر: مكتبة الزهراء - الموصل، الطبعة: الثانية، 1404هـ - 1983م.
الباني در باره اين روايت مي گويد:
وهذا إسناد صحيح علي شرطهما. وقد أخرجه مسلم عنه بلفظ: لا يزال أمر الناس ماضيا.
سند اين روايت به شرط شيخين صحيح است و مسلم آن را با تعبير: لا يزال أمر الناس ماضيا آورده است.
السلسلة الصحيحة، ج1، ص651.
ترمذي در باره اين حديث مي نويسد:
قال أبو عِيسَي: هذا حَدِيثٌ حَسَنٌ صَحِيحٌ.
اين روايت حسن و صحيح است.
الترمذي السلمي، ابوعيسي محمد بن عيسي (متوفاي279هـ)، سنن الترمذي، ج4، ص501، تحقيق: أحمد محمد شاكر وآخرون، ناشر: دار إحياء التراث العربي - بيروت.
4. «اثنا عشر قيما»
چهارمين تعبير متفاوت در اين روايت، تعبير «اثنا عشر قيماً» است كه طبراني در معجم الكبير آورده است:
حدثنا إِبْرَاهِيمُ بن هَاشِمٍ الْبَغَوِيُّ ثنا محمد بن عبد الرحمن الْعَلافُ ثنا محمد بن سَوَاءٍ ثنا سَعِيدٌ عن قَتَادَةَ عَنِ الشَّعْبِيِّ عن جَابِرِ بن سَمُرَةَ قال: كنت مع أبي عِنْدَ النبي صلي اللَّهُ عليه وسلم فقال: يَكُونُ لِهَذِهِ الأُمَّةِ اثْنَا عَشَرَ قَيِّمًا لا يَضُرُّهُمْ من خَذَلَهُمْ ثُمَّ هَمَسَ رسول اللَّهِ صلي اللَّهُ عليه وسلم بِكَلِمَةٍ لم أَسْمَعْهَا فقلت: لأَبِي ما الْكَلِمَةُ التي هَمَسَ بها النبي صلي اللَّهُ عليه وسلم؟ قال: كلهم من قُرَيْشٍ.
جابر بن سمره مي گويد: با پدرم نزد رسول خدا بوديم كه فرمود: براي اين امت دوازده سرپرست است كه ياري نكردن مردم به آنها ضرري نمي رساند. سپس رسول خدا سخن آهسته گفت كه من نشنيدم، به پدرم گفتم: رسول خدا چه فرمود؟ گفت: رسول خدا فرمود: همه آنها از قريش اند.
الطبراني، ابوالقاسم سليمان بن أحمد بن أيوب (متوفاي360هـ)، المعجم الكبير، ج2، ص196، ح1794، تحقيق: حمدي بن عبدالمجيد السلفي، ناشر: مكتبة الزهراء - الموصل، الطبعة: الثانية، 1404هـ - 1983م.
طبراني در روايت ديگر نقل مي كند وقتي رسول خدا اين روايت را فرمود: من ديدم عمر بن خطاب پشت سر من بود:
حدثنا عَبْدَانُ بن أَحْمَدَ ثنا زَيْدُ بن الْحَرِيشِ ثنا رَوْحُ بن عَطَاءِ بن أبي مَيْمُونَةَ عن عَطَاءِ بن أبي مَيْمُونَةَ عن جَابِرِ بن سَمُرَةَ قال: سمعت رَسُولَ اللَّهِ صلي اللَّهُ عليه وسلم وهو يَخْطُبُ علي الْمِنْبَرِ وَيَقُولُ: اثْنَا عَشَرَ قَيِّمًا من قُرَيْشٍ لا يَضُرُّهُمْ عَدَاوَةُ من عَادَاهمْ قال: فَالْتَفَتَ خَلْفِي فإذا أنا بِعُمَرِ بن الْخَطَّابِ رضي اللَّهُ عنه وَأَبِي في نَاسٍ فَأَثْبَتُوا لِيَ الحديث كما سمعت.
رسول خدا صلي الله عليه وآله بر فراز منبر مي گفت: (بعد من) دوازه سرپرست از قريشند كه دشمني دشمنان با آنها زيان نرساند، سپس به پشت سرم متوجه شدم عمر بن خطاب و پدرم را در ميان مردم ديدم و آنها نيز سخن پيامبر را همان گونه كه من شنيده بودم، نقل كردند.
الطبراني، ابوالقاسم سليمان بن أحمد بن أيوب (متوفاي360هـ)، المعجم الكبير، ج2، ص256، ح2073، تحقيق: حمدي بن عبدالمجيد السلفي، ناشر: مكتبة الزهراء - الموصل، الطبعة: الثانية، 1404هـ - 1983م.
«اثنا عشر رجلاً»
در برخي تعبيرات، جمله «اثنا عشر رجلاً» آمده كه در صحيح مسلم و غير آن نقل شده است:
حدثنا بن أبي عُمَرَ حدثنا سُفْيَانُ عن عبد الْمَلِكِ بن عُمَيْرٍ عن جَابِرِ بن سَمُرَةَ قال سمعت النبي صلي الله عليه وسلم يقول: لَا يَزَالُ أَمْرُ الناس مَاضِيًا ما وَلِيَهُمْ اثْنَا عَشَرَ رَجُلًا ثُمَّ تَكَلَّمَ النبي صلي الله عليه وسلم بِكَلِمَةٍ خَفِيَتْ عَلَيَّ فَسَأَلْتُ أبي مَاذَا؟ قال: رسول اللَّهِ صلي الله عليه وسلم فقال: كلهم من قُرَيْشٍ.
النيسابوري القشيري، ابوالحسين مسلم بن الحجاج (متوفاي261هـ)، صحيح مسلم، ج3، ص1452، ح1821، تحقيق: محمد فؤاد عبد الباقي، ناشر: دار إحياء التراث العربي - بيروت.
و در نهايت در برخي منابع اين روايت بدون پسوند «خليفة؛ اميراً، رجلاً و قيماً » آمده است اين روايت را ابو عوانه در مسندش نقل كرده است:
حدثنا أحمد بن يوسف السلمي قال نا عمر بن عبد الله بن رزين عن سفيان يعني ابن حسين عن سعيد بن عمرو بن أشوع عن عامر الشعبي عن جابر بن سمرة السوائي قال جئت مع أبي إلي المسجد ورسول الله صلي الله عليه وسلم يخطب فسمعته يقول: من بعدي اثنا عشر ثم خفض صوته فلم أدر ما يقول، قلت: لأبي ما يقول؟ قال: كلهم من قريش.
أبو عوانة در پايان مي گويد:
وهذا مما انتخبه أبو زكريا الأعرج وهو حديث حسن حسن.
اين روايت را ابو زكرياي اعرج انتخاب كرده كه روايت حسن است.
الاسفرائني، أبو عوانة يعقوب بن إسحاق (متوفاي316هـ)، مسند أبي عوانة، ج4، ص372، ح6990، ناشر: دار المعرفة - بيروت
با توجه به منابع روايي دست اول اهل سنت، به دست مي آيد كه اين روايت با تعبيرات مختلفش از ديدگاه آنها يك روايت قابل قبول و پذيرفته شده است. و همگي صراحت دارند كه اين دوازده نفر، بعد از رسول خدا صلي الله عليه وآله جانشين، سرپرست، زمامدار و پيشواي مردم هستند.
مقصود از «خلفاي دواز ده گانه» در اين روايت

يكي از مطالب مهم در اين روايت، تعيين مصداق «دوازده خليفه» است كه علماي شيعه و سني ديدگاه هاي مختلفي ارائه كرده و تفسير هاي گوناگوني از آن داشته اند.
از آن جائي كه شيعيان اعتقاد دارند كه مقصود از اين روايت، ائمه دوازده گانه اهل بيت عليهم السلام است، در تفسير آن مشكل خاصي ندارند؛ اما دانشمندان و بزرگان اهل سنت ديدگاه هاي مختلفي را ارائه و در حقيقت دچار سردرگمي شده اند؛ تا جائي كه برخي از آ ن ها به صراحت گفته اند كه نمي توانند مقصود پيامبر را از اين روايت مشخص كنند.
الف: ديدگاه اهل سنت
اهل سنت در تفسير و تبيين مصداق خلفاي دوازده گانه به شدت دچار حيرت و سردرگمي شده اند؛ زيرا از طرفي اين روايات با سند روشن و بدون خدشه، در منابع معتبر آنان نقل شده كه مورد اتفاق آنها است؛ از سوي ديگر، ويژگي هايي كه در متن اين روايات وجود دارد؛ مثل انحصار به عدد «دوازده»، بر مبنا و خلفاي مورد نظر اهل سنت تطبيق نمي كند.
حيرت اهل سنت را در بيان مقصود از اين روايت ابن جوزي اين گونه بيان مي كند:
هذا الحديث قد أطلت البحث عنه، وتطلّبت مظانّه، وسألت عنه، فما رأيت أحدا وقع علي المقصود به.
بحث پيرامون اين روايت را طولاني كردم و در جستجوي گمانه ها بر آمدم؛ كسي را نديدم كه به مقصود اين روايت دست يافته باشد.
ابن الجوزي الحنبلي، جمال الدين ابوالفرج عبد الرحمن بن علي بن محمد (متوفاي597 هـ)، كشف المشكل من حديث الصحيحين، ج1، ص449، تحقيق: علي حسين البواب، ناشر: دار الوطن - الرياض - 1418هـ - 1997م
ابن بطال بكري قرطبي در شرح صحيح بخاري، ابن حجر عسقلاني در فتح الباري و بدر الدين عيني در عمدة القاري از مُهَلَّب نقل مي كنند كه هيچ كس سخن قطعي را در مورد تعيين مصداق دوازده خليفه در اين روايت ارائه نكرده است و همواره اقوال در مورد روايت مختلف است:
لم ألق أحدا يقطع في هذا الحديث بمعني- يعني بشئ معين.
هيچ كس نتوانسته است معناي قطعي اين روايت را مشخص و سخن معيني را در تفسير آن بگويد.
إبن بطال البكري القرطبي، ابوالحسن علي بن خلف بن عبد الملك (متوفاي449هـ)، شرح صحيح البخاري، ج8، ص287، تحقيق: ابوتميم ياسر بن إبراهيم، ناشر: مكتبة الرشد - السعودية / الرياض، الطبعة: الثانية، 1423هـ - 2003م.
العسقلاني الشافعي، أحمد بن علي بن حجر ابوالفضل (متوفاي852 هـ)، فتح الباري شرح صحيح البخاري، ج13، ص211، تحقيق: محب الدين الخطيب، ناشر: دار المعرفة - بيروت.
العيني الغيتابي الحنفي، بدر الدين ابومحمد محمود بن أحمد (متوفاي855هـ)، عمدة القاري شرح صحيح البخاري، ج24، ص281، ناشر: دار إحياء التراث العربي - بيروت.
بزرگان اهل سنت در ذيل روايت «اثنا عشر خليفة» احتمالات فراواني را براي بيان مقصود از اين حديث ابراز داشته اند. عمده ترين احتمالات شان اين است كه مقصود از خلفاي اثنا عشر، خلفاي بني اميه هستند. بررسي و نقد اين احتمالات، مجالي ديگر مي طلبد كه در مقاله ديگر به آن خواهيم پرداخت.
ب: ديدگاه شيعيان
از ديدگاه شيعيان، تنها مصداق اين روايات، «ائمه اهل بيت عليهم السلام» هستند نه كسان ديگر و در اين باره روايات صحيحي وجود دارد كه ائمه اهل بيت را علاوه بر تعداد، با اسم و نسب معرفي كرده است.
بهترين و جامع ترين روايت در اين باره، لوح جابر بن عبد الله انصاري است كه از جانب خدا به پيامبر اسلام داده شد و در آن، اسامي تمامي ائمه عليهم السلام درج شده و محدث توانا، ثقة الإسلام كليني اين روايت را با سند موثق نقل كرده است.
به عقيده ي ما خلفاء رسول خدا صلي الله عليه وآله از بني هاشم و عترت آن حضرت است، نه اين كه تنها قريشي باشند و اين مطلب در منابع معتبر خود آنان آمده است.
طبق تصريح برخي از محققان و علماي اهل سنت، فراز آخر روايت «اثنا عشر»، دستخوش تحريف واقع شده و به اين واقعيت دوتن از علماي خود شان تصريح كرده اند.
1. علامه سيد علي همداني:
طبق گزارش ينابيع الموده، سيد علي همداني اين روايت را با همان سند و متن كه بخاري و منابع ديگر آورده اند، به جاي جمله «كلهم من قريش»، جمله «كلهم من بني هاشم» را نقل كرده است؛ اما در خود بخاري به گونه اي ديگر آمده است:
عن عبد الملك بن عمير عن جابر بن سمرة قال: كنت مع أبي عند النبي صلي الله عليه وآله فسمعته يقول: بعدي إثنا عشر خليفة، ثم أخفي صوته، فقلت لأبي: ما الذي أخفي صوته؟ قال: قال: كلهم من بني هاشم. وعن سماك بن حرب مثل ذلك.
جابر بن سمره رضي الله عنه گفت: من با پدرم نزد رسول خدا صلي الله عليه وآله وسلم بودم و شنيدم كه آن حضرت مي فرمود: « پس از من دوازده خليفه خواهد بود » سپس صداي خود را پايين آورد، به پدرم گفتم: آن چه بود كه صدايش را برايش پايين آورد ؟ جواب داد: فرمود: « همگي از بني هاشم اند»
(مولف مي گويد: ) از طريق سماك بن حرب، مثل اين حديث روايت شده است.
القندوزي الحنفي، الشيخ سليمان بن إبراهيم (متوفاي1294هـ) ينابيع المودة لذوي القربي، ج3، ص290، تحقيق سيد علي جمال أشرف الحسيني، ناشر: دار الأسوة للطباعة والنشر ـ قم، الطبعة:الأولي، 1416هـ.
2. علامه قندوذي
شيخ سليمان ابن ابراهيم قندوزي حنفي، نيز با همان سند و متن از عبد الملك بن عمير «كلهم من بني هاشم» آورده است:
عن عبد الملك بن عمير عن جابر بن سمرة رضي الله عنه قال: كنت مع أبي عند رسول الله صلي الله عليه وآله وسلم فسمعته يقول: بعدي إثنا عشر خليفة ثم أخفي صوته فقلت لأبي: ما الذي [قال في] أخفي صوته؟ قال: قال: كلهم من بني هاشم. وعن سماك بن حرب مثله.
القندوزي الحنفي، الشيخ سليمان بن إبراهيم (متوفاي1294هـ) ينابيع المودة لذوي القربي، ج2، ص315، ح 908، تحقيق سيد علي جمال أشرف الحسيني، ناشر: دار الأسوة للطباعة والنشر ـ قم، الطبعة:الأولي، 1416هـ.
نكته قابل دقت اين است كه عبد الملك بن عمير از رجال صحاح سته و سماك بن حرب به غير از صحيح مسلم و بخاري از رجال بقيه صحاح اربعه است. اين دو نفر روايت را به اين صورت نقل كرده اند.
شايد سرو صدايي كه هنگام سخن گفتن رسول خدا صلي الله عليه وآله برپا شده به خاطر تعيين مصداق اين دوازه نفر بوده است تا ديگران نشنوند. در اين فرض بايد ريشه يابي كرد كه چه كساني اين سر و صداها را به راه اندختند.
نظير اين جريان در آخرين لحظات حيات رسول خدا صلي الله عليه وآله كه مي خواست چيزي بنويسد بعد از آن امت گمراه نشوند، نيز اتفاق افتاد و در حضور رسول خدا منازعه و سرو صدا بلند شد. در اين جا چه كساني عامل ايجاد اين سرو صدا شد و منظورشان چه بود و چه گفتند؟!
امامان اهل بيت، مصداق «اثناعشر» به اعتراف اهل سنت
قندوزي حنفي نظر برخي محققان اهل سنت را در مصداق «دوازده خليفه» منعكس نموده و خود نيز بر اين باور است كه مصداق روايت ، ائمه طاهرين عليهم السلام هستند نه ديگران:
قال بعض المحققين:
إن الأحاديث الدالة علي كون الخلفاء بعده صلي الله عليه وآله إثنا عشر، قد اشتهرت من طرق كثيرة، فبشرح الزمان وتعريف الكون والمكان، علم أن مراد رسول الله صلي الله عليه وآله من حديثه هذا الأئمة الاثنا عشر من أهل بيته وعترته، إذ لا يمكن أن يحمل هذا الحديث علي الخلفاء بعده من أصحابه، لقلتهم عن اثني عشر، ولا يمكن أن يحمله علي الملوك الأموية لزيادتهم علي اثني عشر، ولظلمهم الفاحش إلا عمر بن عبد العزيز، ولكونهم غير بني هاشم، لان النبي صلي الله عليه وآله قال: «كلهم من بني هاشم» في رواية عبد الملك عن جابر، وإخفاء صوته صلي الله عليه وآله في هذا القول يرجح هذه الرواية، لأنهم لا يحسنون خلافة بني هاشم و لا يمكن أن يحمله علي الملوك العباسية لزيادتهم علي العدد المذكور ولقلة رعايتهم الآية «قل لا أسألكم عليه أجرأ إلا المودة في القربي» وحديث الكساء فلا بد من أن يحمل هذا الحديث علي الأئمة الاثني عشر من أهل بيته وعترته صلي الله عليه وآله لأنهم كانوا أعلم أهل زمانهم وأجلهم وأورعهم وأتقاهم، وأعلاهم نسبا، وأفضلهم حسبا، وأكرمهم عند الله، وكان علومهم عن آبائهم متصلا بجدهم صلي الله عليه وآله وبالوراثة واللدنية، كذا عرفهم أهل العلم والتحقيق وأهل الكشف والتوفيق.
ويؤيد هذا المعني أي أن مراد النبي صلي الله عليه وآله الأئمة الاثنا عشر من أهل بيته ويشهده ويرجحه حديث الثقلين، والأحاديث المتكثرة المذكورة في هذا الكتاب وغيرها.
بعضي از محققان گفته اند: احاديثي كه جانشينان بعد از رسول خدا صلي الله عليه وآله را دوازده نفر مي دانند از راههاي زياد مشهور شده اند. و معلوم است كه منظور رسول خدا صلي الله عليه و آله از امامان دوازده گانه، اهل بيت او مي باشد؛ زيرا امكان ندارد اين حديث را بر خلفاي بعد از او كه تعدادشان كمتر از دوازده نفر است حمل كرد و نيز ممكن نيست بر حاكمان بني اميّه حمل شود؛ چرا كه آنها زياده بر دوازده نفرند و ظلم آنان نيز زياد بود؛ مگر عمر بن عبدالعزيز، به علاوه، آنان از غير بني هاشم مي باشند و حال آن كه رسول خدا در حديثي كه عبد الملك آن را از جابر روايت نموده است، فرمود: « آن دوازده نفر از بني هاشم هستند» و مخفي كردن صداي رسول خدا صلي الله عليه وآله با همهمه صحابه (وقتي كه آن حضرت مي خواست نسب امامان را اعلام فرمايد) موجب ترجيح اين روايت است؛ زيرا آنان خلافت بني هاشم را خوش نداشتند.
و نيز ممكن نيست بر حاكمان عباسي حمل گردند چرا كه اولاً: عدد آنان از عدد مذكور در اين روايات زيادتر است و ثانياً: به دليل كم توجهي آنان به آيه مودت كه در آن خداوند به رسول خدا خطاب مي كند: « اي پيامبر بگو: من هيچ پاداشي از شما بر رسالتم درخواست نمي كنم جز دوست داشتن نزديكانم » شوري/23 و نيز به حديث كساء؛ لذا بايد اين حديث (حديث اثناعشر) بر دوازده امام كه از اهل بيت پيامبر (ص) و عترت او شمرده مي شوند، حمل گردد زيرا آنان عالم ترين و برترين و باتقواترين افراد زمان خود بوده، و عالي تر از نظر نسب، و برترين از منظر حسب، و گرامي ترين در نزد خداوند بوده اند و علومشان از پدرانشان متصل به جدشان (ص) از طريق وراثت و الهي بوده است و اين چنين أهل علم و تحقيق و أهل كشف و توفيق آنان را مي شناختند و آنچه اين معنا را تاييد مي كند و شاهد بر آن است ـ يعني اين كه مراد پيامبر (ص)، أئمه ثنا عشر از أهل بيت ايشان بوده است ـ حديث ثقلين (مبني بر اين كه رسول خدا صلي الله عليه و آله پس خود دو چيز گران بها باقي گذاردند كه عبارت باشد از قرآن و اهل بيت عليهم السلام)، و نيز أحاديث فراوان ديگري است كه در همين كتاب و كتاب ديگر مطرح شده است.
القندوزي الحنفي، الشيخ سليمان بن إبراهيم (متوفاي1294هـ) ينابيع المودة لذوي القربي، ج3، ص291، تحقيق سيد علي جمال أشرف الحسيني، ناشر: دار الأسوة للطباعة والنشر ـ قم، الطبعة:الأولي، 1416هـ.
«حضرت مهدي» از خلفاي اثناعشر و از نسل رسول خدا (ص) به اعتراف محققان اهل سنت
با اين كه علماي اهل سنت سعي دارند مصداق «خلفاي اثنا عشر» را حاكمان بني اميه بدانند، اعتراف كرده اند كه «حضرت مهدي عليه السلام» يكي از اين خلفاء است.
1. ابن كثير دمشقي:
ابن كثير دمشقي سلفي در تفسيرش اقرار كرده كه اين روايت بر وجود دوازده خليفه صالح كه حق را بر پا مي دارند دلالت دارد و از جمله آنها همان مهدي است كه در روايات به آمدنش بشارت داده شده است:
ومعني هذا الحديث (البشارة) بوجود اثني عشر خليفة صالحا يقيم الحق ويعدل فيهم...
والظاهر أن منهم المهدي المبشر به في الأحاديث الواردة بذكره أنه يواطئ إسمه إسم النبي صلي الله عليه وسلم وإسم أبيه إسم أبيه فيملأ الأرض عدلا وقسطا كما ملئت جورا وظلما.
اين روايت بشارت مي دهد كه اين دوازده خليفه صالح كه حق را برپا مي دارند و در ميان مردم به عدالت رفتار مي كنند موجود است.
و ظاهر اين است كه از جمله آن دوازده جانشين، حضرت مهدي است همان مهدي كه در روايات اسم او اسم پيامبر و اسم پدرش اسم پدر رسول خداست، او زمين را از عدل و قسط آكنده مي سازد همانگونه كه از ظلم و جور پر شده است.
ابن كثير الدمشقي، ابوالفداء إسماعيل بن عمر القرشي (متوفاي774هـ)، تفسير القرآن العظيم، ج2، ص33، ناشر: دار الفكر - بيروت - 1401هـ.
2. جلال الدين سيوطي:
سيوطي از مفسران به نام اهل سنت مي گويد: ابو داود در سنن خود بابي را راجع به حضرت مهدي گشوده و در صدر روايات، حديث جابر بن سمره را ذكر كرده و گفته است: مهدي يكي از آن دوازده نفر است:
أن المهدي أحد الاثني عشر
السيوطي، جلال الدين أبو الفضل عبد الرحمن بن أبي بكر (متوفاي911هـ)، الحاوي للفتاوي في الفقه وعلوم التفسير والحديث والاصول والنحو والاعراب وسائر الفنون، ج2، ص80، تحقيق: عبد اللطيف حسن عبد الرحمن، ناشر: دار الكتب العلمية - بيروت، الطبعة: الأولي، 1421هـ - 2000م.
سيوطي در كتاب ديگرش (در ضمن احتمال اينكه مراد از آنها، خلفاي اثناعشر در طول مدت اسلام باشد كه ده نفر آنها آمده اند و دو تن از آنان متنظر اند و خواهد آمد) اعتراف مي كند كه يكي از آن دو، مهدي، از اهل بيت رسول خدا صلي لله عليه وآله است:
وعلي هذا فقد وجد من الاثني عشر خليفة: الخلفاء الأربعة، والحسن ومعاوية وابن الزبير وعمر بن عبد العزيز، ويحتمل أن يضم إليهم المهتدي من العباسيين، لأنه فيهم كعمر بن عبد العزيز، وكذلك الطاهر لما أوتيه من العدل، وبقي الاثنان المنتظران، أحدهما المهدي، لأنه من أهل بيت محمد صلي اللّه عليه وآله وسلم.
بنابراين، خلفاي دوازده گانه از اين قرارند: خلفاي چهارگانه، امام حسن، معاويه، ابن زبير، عمر بن عبد العزيز. و احتمال دارد كه مهتدي عباسي نيز از اين ها باشد؛ زيرا او در ميان عباسيان همانند عمر بن عبد العزيز بود و نيز طاهر كه به عدالت رفتار مي كرد. و دو نفر از اين دوازده نفر، منتظر هستند، يكي از آنها مهدي از اهل بيت رسول خداست.
السيوطي، جلال الدين أبو الفضل عبد الرحمن بن أبي بكر (متوفاي911هـ)، تاريخ الخلفاء، ج1، ص12، تحقيق: محمد محي الدين عبد الحميد، ناشر: مطبعة السعادة - مصر، الطبعة: الأولي، 1371هـ - 1952م.
3. محمد بن يوسف صالحي شامي:
صالحي شامي نيز طبق رواياتي كه بزرگان نقل كرده، پذيرفته است كه حضرت مهدي از عترت رسول خدا صلَي الله عليه و آله است و اين گونه روايت را نقد نكرده است:
وروي الإمام أحمد والباوردي عنه [ابي سعيد الخدري] قال: قال رسول الله صلي الله عليه وسلم: (أبشروا بالمهدي، رجل من قريش من عترتي يخرج في اختلاف من الناس، فيملأ الأرض قسطا وعدلا كما ملئت ظلما وجورا، ويرضي عنه ساكن السماء وساكن الأرض ويقسم المال صحاحا.
امام احمد و بارودي از ابو سعيد خدري روايت كرده است كه رسول خدا صلي الله عليه وآله فرمود: شما را به مهدي كه از قريش و از عترت من است بشارت مي دهم او در حالي كه مردم اختلاف دارند ظهور مي كند؛ پس زمين را از قسط و عدالت آكنده مي سازد همانگونه كه از ظلم و جور پر شده است و ساكنان زمين و آسمان از او خشنودند و او مال را به صورت عادلانه تقسيم مي كند.
الصالحي الشامي، محمد بن يوسف (متوفاي942هـ)، سبل الهدي والرشاد في سيرة خير العباد، ج10، ص171، تحقيق: عادل أحمد عبد الموجود وعلي محمد معوض، ناشر: دار الكتب العلمية - بيروت، الطبعة: الأولي، 1414هـ.
4. ابن حجر هيتمي:
و ابن حجر هيتمي نيز پذيرفته است كه آخرين خلفاي دوازده گانه، حضرت مهدي است:
والظاهر أن آخرهم المهدي فإنه بملك جميع الأرض.
وظاهر اين است كه آخرين نفر اين دوازده خليفه، مهدي است كه تمام زمين را مالك خواهد شد.
الهيتمي، أبو العباس أحمد بن محمد بدر الدين ابن محمد شمس الدين ابن علي نور الدين ابن حجر (متوفاي973 هـ)، مبلغ الأرب في فخر العرب، ج1، ص38، تحقيق: يسري عبد الغني عبد الله، دار النشر: دار الكتب العلمية - بيروت / لبنان، الطبعة: الأولي 1410هـ - 1990م،
5. عظيم آبادي شارح سنن ابو داود:
عظيم آبادي شارح سنن ابو داود، و نيز مباركفوري شارح جامع ترمذي، اين سخن ابن كثير نقل كرده اند كه او مي گويد:
ومعني هذا الحديث البشارة بوجود اثني عشر خليفة صالحاً يقيم الحق، ويعدل فيهم.
و آن را پذيرفته اند.
المباركفوري، أبو العلا محمد عبد الرحمن بن عبد الرحيم (متوفاي1353هـ)، تحفة الأحوذي بشرح جامع الترمذي، ج6، ص293، دار الكتب العلمية - بيروت.
العظيم آبادي، محمد شمس الحق (متوفاي1329هـ)، عون المعبود شرح سنن أبي داوود، ج11، ص247، ناشر: دار الكتب العلمية - بيروت، الطبعة: الثانية، 1995م.
6. مجمع فقهي رابطة العالم الاسلامي:
مجمع فقهي رابطة العالم الاسلامي در مكه مكرمه نيز گفته اند: آخرين خلفاي اثنا عشر كسي است كه رسول خدا از آمدنش خبر داده است:
«ويظهر عند فساد الزمان وانتشار الكفر وظلم الناس ويملأ الأرض قسطاً وعدلاً، كما ملئت ظلماً وجوراً، يحكم العالم كله، وتخضع له الرقاب... وهو آخر الخلفاء الاثني عشر، أخبر النبي صلي اللّه عليه وسلّم عنهم في الصحاح».
هنگامي كه زمانه فاسد شود و كفر و ظلم در ميان مردم گسترش يابد او ظهور مي كند و زمين را از قسط و عدل آكنده مي سازد همانگونه كه از ظلم و جور پر شده است. او بر كل جهان حكم مي كند و گردنها در مقابل او متواضع مي شوند... او آخرين خلفاي دوازده گانه اي است كه رسول خدا صلي الله عليه وآله در روايات صحاح از آمدنش خبر داده است.
الفتوي التي أصدرها المجمع الفقهي في رابطة العالم الإسلامي في مكة المكرمة المؤرخة في (31 / أيار/ 1976 م.
استدلال بر وجود و حيات امام زمان (ع) در اين روايت
نكات مهم اين روايت:

با توجه به متن روايت و تعبيرهاي مختلف آن، چند نكته مهم و ظريفي به دست مي آيد كه با در نظر داشت اين نكات، مي توان بر وجود امام زمان عليه السلام استدلال كرد:
1. تعداد خلفاي بشارت داده شده، منحصر به دوازده نفر است؛
2. هويت آنها قريشي؛ بلكه با توجه به روايت قندوزي حنفي، هاشمي هستند؛
3. ويژگي آنها اين است كه عزت و عظمت دين و اسلام وابسته آنها است و موافقت و مخالفت مردم هيچ تأثير در تلاش و هدايت گري آنها ندارد؛
4. تشبيه آنها به نقباء بني اسرائيل روشنگر اين نكته است كه انتخاب آنان به اين مقام، به دست خدا است؛ نه در اختيار مردم، همان گونه خداوند نقباء بني اسرائيل را برگزيده است: «وَبَعَثْنَا مِنهُمُ اثْنَيْ عَشَرَ نَقِيباً (مائده/ 12) و آنان همانند پيامبران بني اسرائيل، داراي مقام عصمت اند كه تنها خداوند از عصمت افراد با خبر است؛
5. آنها در راه عزت بخشي دين و سرپرستي از آن، به رهنمودهاي الهي عمل مي كنند؛ نه از روي هواي نفس و كارشان عدالت گستري و ظلم ستيزي است نه بي عدالتي و ظلم كردن؛
6. اين خلفاي رسول خدا پشت سر هم و به صورت متوالي در هر زماني براي هدايت مردم مي آيند، به گونه اي كه تا هنگامه ي قيامت هيچ زماني، از وجود آنها خالي نخواهد بود، كلمه «لايزال» در اين جمله: «لا يزال الاسلام عزيزا إلي اثنا عشر خليفة» و جمله هاي ديگر، كه همه منابع معتبر آنها نقل كرده، معناي اتصال و استمرار و توالي ائمه را در كل زمان مي رساند و اگر زماني فرا رسد كه يكي از آنها و آخرين آنها وجود نداشته باشد، نظام عالم برهم ريخته و هنگامه برپايي قيامت خواهد شد، اين نكته را روايت ذيل بيان مي كند:
لَنْ يَزَالَ الدينُ قَائِماً إِلَي اثْنَيْ عَشَرَ مِنْ قُرَيْشٍ، فَإِذَا هَلَكُوا مَاجَتِ الأَرْضُ بِأَهْلِهَا.
الهندي، علاء الدين علي المتقي بن حسام الدين (متوفاي975هـ)، كنز العمال في سنن الأقوال والأفعال، ج12، ص17، ح33861، تحقيق: محمود عمر الدمياطي، ناشر: دار الكتب العلمية - بيروت، الطبعة: الأولي، 1419هـ - 1998م.
حال اگر روايت اثنا عشر را در كنار روايت ثقلين بگذاريم و طبق قاعده «ان الحديث يفسر بعضه بعضا» كه علماي اهل سنت آن را قبول دارند، معناي روشن تري پيدا مي كند.
روايت ثقلين تصريح دارد قرآن و اهل بيت كه خلفاي رسول خدا هستند، تا هنگام ورد بر حوض، از همديگر جدا نمي شوند و تا قيامت، هيچ زماني از وجود آنها خالي نيست.
بنابراين، طبق اين روايت، خلفاي رسول خدا به صورت متوالي پشت سر هم مي آيند و هيچ زماني از وجود يكي از آنها خالي نخواهد بود.
علاوه بر اين روايت، برخي از منابع اهل سنت، توالي و پي هم آمدن خلفاء را از بعضي اصحاب رسول خدا نقل كرده اند:
حدثنا ابن وهب عن عبد الرحمن بن زياد بن أنعم عن أبي عبد الرحمن الحبلي عن عبد الله بن عمرو بن العاص رضي الله عنهما قال: سيلي أمر هذه الأمة خلفاء يتوالون، كلهم صالح وعليهم تفتح الأرضين كلها...
عبد الله بن عمرو بن العاص رضي الله عنهما گفت: به زودي خلفايي كه به دنبال هم مي آيند، صاحب ولايت اين امت مي شوند و همگي صالحند و تمامي زمين ها براي آنان گشوده مي گردد.
المروزي، نعيم بن حماد أبو عبد الله متوفاي 288هـ)، كتاب الفتن، ج1، ص117، تحقيق: سمير أمين الزهيري، دار النشر: مكتبة التوحيد - القاهرة، الطبعة: الأولي 1412
كيفيت استدلال

با توجه به اين نكات، نحوه استدلال براي اثبات اين مطلب اين گونه است:
اولاً: به اعتقاد شيعيان، جانشينان رسول خدا صلي الله عليه وآله، دوازده نفر، برگزيده شده از جانب الهي، داراي علم و عصمت ذاتي و ويژگي هاي خارق العاده هستند و تمامي صفاتي كه در اين روايات آمده همانند: عدد دوازده، صالح و عادل بودن، عزت بخشي و استواري دين و اسلام، هدايت انسان ها بر اساس رهنمودهاي الهي(قرآن) و رفتار عادلانه)، بر وجود آن امامان حق منطبق است.
ثانياً: در روايت تصريح شده است كه قوام دين و اسلام وابسته به وجود آنها است و از طرفي طبق اين روايت، دين هم تا قيامت باقي است: لَا يَزَالُ الدِّينُ قَائِمًا حتي تَقُومَ السَّاعَةُ. پس وجود يكي از اين دوازده نفر، تا هنگامي كه دين پا برجا است، ضروري خواهد بود؛ زيرا وجود دين وابسته به وجود آنها است.
ثالثاً: خود بزرگان اهل سنت اعتراف كرده اند كه آخرين نفر اين خلفاء، شخصي به نام مهدي است و مهدي نيز از خاندان رسول خدا و هم نام او است كه با آمدنش زمين را از عدل و داد پر خواهد كرد.
قندوزي حنفي از دو طريق از رسول خدا صلي الله عليه وآله نقل كرده است كه حضرت نخستين جانشينش را امير مؤمنان و آخرين آنها حضرت مهدي عليه السلام معرفي كرده است:
روايت اول:
وعن عباية بن ربعي، عن جابر قال: قال رسول الله صلي الله عليه وآله: أنا سيد النبيين، وعلي سيد الوصيين، وإن أوصيائي بعدي إثنا عشر، أولهم علي، وآخرهم القائم المهدي.
جابر مي گويد: رسول خدا صلي الله عليه وآله فرمود: من آقاي پيامبران و علي آقاي اوصياء است و اوصياء بعد از من دوازده نفر هستند؛ نخستين آنها علي و آخرين آنها حضرت مهدي است.
القندوزي الحنفي، الشيخ سليمان بن إبراهيم (متوفاي1294هـ) ينابيع المودة لذوي القربي، ج3، ص291، تحقيق سيد علي جمال أشرف الحسيني، ناشر: دار الأسوة للطباعة والنشر ـ قم، الطبعة:الأولي، 1416هـ.
روايت دوم:
عن سعيد بن جبير، عن ابن عباس قال: قال رسول الله صلي الله عليه وآله: إن خلفائي وأوصيائي وحجج الله علي الخلق بعدي الاثنا عشر، أولهم علي، وآخرهم ولدي المهدي، فينزل روح الله عيسي بن مريم فيصلي خلف المهدي، وتشرق الأرض بنور ربها، ويبلغ سلطانه المشرق والمغرب.
ابن عباس مي گويد: رسول خدا صلي الله عليه وآله فرمود: جانشينان و اوصياء و حجت هاي خدا بر مردم، بعد از من دوازده نفر هستند؛ نخستين آنها علي و آخرين آنها فرزندم مهدي است پس عيسي روح اللَّه از آسمان فرود آيد و پشت سر او نماز گزارد. زمين، بنور پروردگارش روشن شود و سلطنتش در شرق و غرب عالم گسترش يابد.
القندوزي الحنفي، الشيخ سليمان بن إبراهيم (متوفاي1294هـ) ينابيع المودة لذوي القربي، ج3، ص295، تحقيق سيد علي جمال أشرف الحسيني، ناشر: دار الأسوة للطباعة والنشر ـ قم، الطبعة:الأولي، 1416هـ
و از طرفي سخن عده اي از علماي اهل سنت را نقل كرديم كه آنها اعتراف دارند آخرين اين خلفاء، حضرت مهدي است.
در نتيجه اين روايت ثابت مي كند كه منظور از خلفاي رسول خدا صلي الله عليه وآله همان ائمه دوازده گانه اهل بيت است و اين دوازده نفر، به صورت متوالي در همه زمانها وجود دارند و هيچ زماني از وجود آنان خالي نيست كه نخستين جانشين رسول خدا امير مؤمنان و آخرين آنها حضرت مهدي عليه السلام است و در نهايت روايت ثابت مي كند كه حضرت مهدي عليه السلام وجود دارد و تا هنوز در قيد حيات و باقي است.
استدلال علامه عسكري (ره) بر وجود امام زمان عليه السلام
مرحوم علامه سيد مرتضي عسكري يكي از پژوهشگران برجسته معاصر شيعه، بعد از اين كه روايت «اثنا عشر» را با تعبيرات مختلف آن از منابع اهل سنت نقل كرده، بر وجود امام زمان عليه السلام اين گونه استدلال مي كند:
نستخلص مما سبق ونستنتج:
أن عدد الأئمة في هذه الأمة اثنا عشر علي التوالي، وان بعد الثاني عشر منهم ينتهي عمر هذه الدنيا.
فقد ورد في الحديث الأول: «لا يزال هذا الذين قائما حتي تقوم الساعة أو يكون عليكم اثنا عشر خليفة... ». فان هذا الحديث يعين مدة قيام الدين ويحددها بقيام الساعة ويعين عدد الأئمة في هذه الأمة باثني عشر شخصا.
وفي الحديث الخامس: «لن يزال هذا الدين قائما إلي اثني عشر من قريش فإذا هلكوا ماجت الأرض بأهلها». ويدل هذا الحديث علي تأبيد وجود الدين بامتداد الاثني عشر وأن بعدهم تموج الأرض.
وفي الحديث الثامن: حصر عددهم باثني عشر بقوله. «يكون بعدي من الخلفاء عدة أصحاب موسي». ويدل هذا الحديث علي أنه لا خليفة بعد الرسول عدا الاثني عشر.
وأن ألفاظ هذه الروايات المصرحة بحصر عدد الخلفاء بالاثني عشر وأن بعدهم يكون الهرج وتموج الأرض وقيام الساعة تبين ألفاظ الأحاديث الأخري التي قد لا يفهم من ألفاظها هذا التصريح. وبناءا علي هذا لابد أن يكون عمر أحدهم طويلا خارقا للعادة في اعمار البشر كما وقع فعلاً في مدة عمر الثاني عشر من الأئمة أوصياء النبي صلي الله عليه و آله.
خلاصه و نتيجه آنچه گفته شد اين است تعداد امامان در ميان اين امت كه پشت سر هم مي آيند دوازده نفر است و بعد از دوازدهم آنان، عمر دنيا پايان مي يابد.
روايت نخست: «لا يزال هذا الذين قائما حتي تقوم الساعة أو يكون عليكم اثنا عشر خليفة» مدت پايداري دين را تا هنگامه قيامت را معين مي كند و نيز مشخص مي نمايد كه عدد امامان در ميان امت منحصر به دوازده نفر است.
حديث پنجم دلالت مي كند تا زماني كه اين دوازده نفر باقي باشند، دين جاوداني خواهد بود و بعد از آنها زمين فرو خواهد ريخت.
روايت هشتم تعداد آنان را همانند نقباء بني اسرائيل به دوازده نفر منحصر كرده و دلالت مي كند كه بعد از رسول خدا صلي الله عليه وآله جز اين دوازده نفر، كسي خليفه نخواهد بود.
الفاظ اين روايات كه بر عدد خلفاء دوازده گانه و آغاز هرج و مرج و رخ نمايي هنگامه قيامت بعد از آنها تصريح دارند؛ الفاظ روايات ديگري را كه اين صراحت را ندارند روشن مي كند. بنابراين، نتيجه اين است كه عمر يكي از اين خلفاء، به طور خارق العاده طولاني باشد كه فعلاً اين موضوع در مورد امام دوازدهم از اوصياء رسول خدا تحقق پيدا كرده است.
العسكري، السيد مرتضي (متوفاي 1386هـ)، معالم المدرستين، ج1، ص336، ناشر: مؤسسة النعمان للطباعة والنشر والتوزيع - بيروت - لبنان، سال چاپ: 1410 - 1990 م
نتيجه بحث:
روايت «اثنا عشر» از ديدگاه اهل سنت يك روايت خدشه ناپذير است و يكي از رواياتي است كه بر وجود امام زمان عليه السلام و حيات آن حضرت دلالت مي كند.
موفق باشيد
گروه پاسخ به شبهات
مؤسسه تحقيقاتي حضرت ولي عصر (عج)

اطلاعات تماس

 

روابط عمومی گروه :    +989101660080

 

سامانه پیام کوتاه :     30002644555555

 

آدرس : استان قم شهر قم گروه پژوهشی تبارک

 

پست الکترونیک :    Tabarak124000@gmail. Com

 

جستجو در سایت

درباره گروه تبارک

گروه تحقیقی تبارک با درک اهميت اطلاع رسـاني در فضاي وب در سال 88 اقدام به راه اندازي www.Tabarak.ir نموده است. اين پايگاه با داشتن بخشهای مختلف هزاران مطلب و مقاله ی علمي را در خود جاي داده که به لحاظ کمي و کيفي يکي از برترين پايگاه ها و دارا بودن بهترین مطالب محسوب مي گردد.ارائه محتوای کاربردی تبلیغ برای طلاب و مبلغان،ارائه مقالات متنوع کاربردی پاسخگویی به سئوالات و شبهات کاربران,دین شناسی،جهان شناسی،معاد شناسی، مهدویت و امام شناسی و دیگر مباحث اعتقادی،آشنایی با فرق و ادیان و فرقه های نو ظهور، آشنایی با احکام در موضوعات مختلف و خانواده و... از بخشهای مختلف این سایت است.اطلاعات موجود در این سایت بر اساس نياز جامعه و مخاطبين توسط محققين از منابع موثق تهيه و در اختيار كاربران قرار مى گيرد.

Template Design:Dima Group